زرت حلق الوادي عبر القطار…

وقت القراءة 4 دقيقة

بالأمس كانت تمطر…كنت أحاول حل إشكالية برمجية صغيرة…لكن لم ينجح الحل وعلي مراجعة السبب، قررت الذهاب لمكتب البريد، أرسلو البطاقة المرتبطة بالحساب نحو مكتب بريد في أعماق تونس و كنت أفكر في إلغاءها أو السفر لجلبها ثم العودة للعاصمة … سألغيها ثم أغير عنوان الحساب البريدي …كلمني موظف يعمل في مكتب مراقبة الحسابات ، قال بأنه يدرس ماجستير ولديه مرجع pdf يريد تحويله نحو الword…

 

يبدو الأمر سهلا جدا لنا لكن صعب جدا بالنسبة له فقمت بتحويله له ثم بعدها قال بأنه في هذه الأيام يكثر الظغط عليهم وعليه رقن النص ، هناك محل أعرفه يقدم تلك الخدمة ،اعطيته رقمه ، قلت له تقوم بكتابة النص بيدك و تصورها بالماسح الضوئي ثم ترسله لهم فيرقنونه ويعيدونه لك…بعدها ذهبت لمكتب البريد ثم بما أنها تمطر فكرت في الذهاب نحو حلق الوادي… هناك مقاهي وسط البحر أحب الجلوس في أحدها…

قبلها كنت قد ذهبت لمحطة المنصف باي و أرسلت هاتفا جلبه أحد الأصدقاء من الكويت ، كنت قد قمت بوضع أمه في المصحة وتسهيل الإجراءات حتى يصل فمواعيد الطائرات ليست يومية…فتحته فقط من أجل الinboxing …كنت قد وعدت أحدهم بهاتف فأرسلته له ، هكذا نقص وعد من وعودي …

يومها ذهبت للmall…

جلست في هذا المطعم ، حين قلت لصديقي الذي وعدته بهاتف بأنني سأرسله له ، حول 100 دينار حتى أرسله له بسرعة…الهاتف سعره 1000 دينار تقريبا 300 دولار…

هواتف السامسونغ إعتمادية وتعيش طويلا…في المطعم سألت الفتاة هل يوجد مصلى في الmall فقالت يمكنك أن تصلي هنا و أعطتني سجادة…توضأت بالمسح على الخف وصليت…هناك فضاء ألعاب سألتهم فقالو تشتري بطاقة ب30 دينار أو تدفع في اللعبة أو عن طريق التطبيق… تركت معطفي في المطعم ولعبت بعض الألعاب خاصة لعبة صيد الديناصورات…في المساء سجلت الهاتف عند محل هواتف …ثم في الصباح أرسلته مع سيارة أجرة …أحد أصدقاىي يريد فتح قناة لمراجعة المطاعم ، بقيت 60 دينار من المائة فمنحته إياها لكي يبدأ حتى يشتري الطعام ويكتب رأيه بصدق…فعادة الذين يراجعون الطعام بما أن المطعم يمنحهم الطعام مجانا يقولون دائما بأنه ممتاز…بما أنني أتنقل كثيرا طلب مني أن يرافقني لكن لا أستطيع لأنني أحب أن أكون أكثر حرية …

جربنا وضع مراجعات…

صديقي يحتاج ميزانية لكي يبدأ مشروع مراجعات الأكل،قلت له أظن هناك مضاعفات لمن يأكل دائما في المطاعم فأكيد سيصاب بالسمنة ، كما أني قرأت أنه ليس جيدا تصوير الطعام… على العموم يمكنك أن تجرب فلن تخسر شيئا، ما دمت تتغذى و تصور …

حين عدت من البحيرة 2 إستعملت الtcv…سعر التذكرة 2100 مليم

وحين ذهبت لحلق الوادي إستعملت القطار …

سعر القهوة 4 دنانير ، الآن خارج الموسم السياحي …

حين عدت لوسط العاصمة ، في الجامع هناك مجموعة يقيمون صلاة جماعة ثانية فقال الإمام بأن ذلك نوع من الفتنة ،فإحتج عليه أحدهم فقال له بأنك لو كانت لديك طائرة تذهب قبل 3 ساعات والآن 4 ساعات بسبب التفتيش و تأتي لعملك قبل الوقت ولكن تتأخر عن الصلاة ، ما دمت قد جإت متأخرا عن الجماعة صلي وحدك فلو تعلم قيمة الصف وما يمنحه من طاقة إيجابية لحرصت على ذلك، فقال رجل نحن نكمل الساعة الثالثة بعد الظهر كيف نفعل قال له صلي حيث تعمل …

قبل ايام إشتريت ساعة من موقع علي express وقد وصلت كما في الوصف وأعجبتني،…بدولارين فقط…

 

 

‫2 تعليقات

    1. ممتازة ، سأقوم بمراجعتها بعد مدة من الإستعمال، لكن البطارية تدوم لأيام و تقيس الخطوات، كما تتدنبهك عند وجود إتصال … في نفس حجم ساعة casio القديمة(صغيرة) و أنيقة…بالنسبة لي أعجبتني

نقاش

%d مدونون معجبون بهذه: